أفريقياالأخبار

تونس: استهداف قوات الأمن بهجوم, الحصيلة قتيل واحد وثلاثة مهاجمين

قُتل عنصر من الحرس الوطني التونسي وأصيب آخر بجروح الأحد في اعتداء “إرهابي” بالسكين في وسط مدينة سوسة السياحية (شرق البلاد)، كما أكد لمتحدث باسم الحرس حسام الدين الجبالي. وقد وقعت العملية الإرهابية فيما كان الرجلان يقومان بدورية أمنية. وأعلن الجبالي في وقت لاحق أن “ثلاثة إرهابيين قُتلوا في تبادل إطلاق نار”.

أعلن المتحدث باسم الحرس الوطني التونسي حسام الدين الجبالي أن عنصرا من الحرس الوطني قُتل الأحد في اعتداء “إرهابي” في وسط مدينة سوسة السياحية (شرق تونس)، فيما أصيب زميله بجروح.

وقال الجبالي لوكالة الأنباء الفرنسية إن “دورية أمنية تضم اثنين من أعوان الحرس الوطني تعرضت للاعتداء بسكين في وسط مدينة سوسة من طرف إرهابي” مضيفا أن “واحدا منهما استُشهد والثاني مصاب بجروح في المستشفى”.

وأوضح الجبالي أن قوات الأمن لاحقت المهاجمين الذين استولوا على سيارة الدورية وأسلحة الضحيتين مشيرا إلى أن “ثلاثة إرهابيين قُتلوا في تبادل إطلاق نار”.

ووقع الهجوم وجرت ملاحقة المهاجمين عند مفترق أكودة في منطقة القنطاوي السياحية، وفق المصدر نفسه الذي أكد استعادة قوات الأمن السيارة والأسلحة.

ويعود آخر هجوم من هذا النوع إلى السادس من مارس الماضي عندما قُتل شرطي وأُصيب عدد من الأشخاص بجروح في هجوم انتحاري مزدوج ضد قوات أمنية تتولى حماية السفارة الأمريكية في تونس.

وبعد سقوط نظام زين العابدين بن علي عام 2011، واجهت تونس صعود الحركات الجهادية المسؤولة عن مقتل عشرات الجنود وعناصر الشرطة وكذلك عدد كبير من المدنيين و59 سائحا أجنبيا بينهم حوالى أربعين في سوسة عام 2015.

وتحصل الهجمات على قوات الأمن خصوصا في المناطق الجبلية الواقعة على الحدود مع الجزائر وفي بعض الأحيان في العاصمة تونس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.