الأخبارالمغرب

وكالة بلومبرغ الأمريكية: ألمانيا تدفع ثمن نِفاق أوروبا تجاه المغرب في قضية الصّحراء

قالت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية إنّ العلاقات بين المغرب وألمانيا، سابع أكبر شريك تجاري للمملكة، أصبحت متوترة، رغم أن تفاصيل الخلاف الدبلوماسي الأخير لا تزال غامضة.

واستعرضت الوكالة في تقرير نشرته أمس (الثلاثاء) الأنباء الواردة عن قيام المغرب إما بتعليق العلاقات مع الحكومة الألمانية أو تجميد السفارة الألمانية، لافتة إلى أن الجانبين لم يوضحا حتى الآن الأسباب الرئيسية للخلافات.

ونقلت بلومبرغ ، أن المغرب كان مستاءا العام الماضي بعد استبعاده من قائمة ضيوف المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مؤتمر دولي حول الحرب الأهلية الليبية.

كما أعربت الرباط عن غضبها من تقرير صدر مؤخرا عن التلفزيون الحكومي الألماني حول انتهاكات مزعومة لحقوق الإنسان في المغرب.

لكن السبب الأكثر ترجيحًا للغضب المغربي الأخير حسب بلومبرغ ، هو موقف ألمانيا من ملف الصحراء المغربية ، بعد الإعتراف الأمريكي بسيادة المملكة على الصحراء.

و أوضحت الوكالة ، أن رفض الاتحاد الأوروبي لهذه الخطوة الأمريكية ، وتزعم ألمانيا لخطوة دعوة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للإجتماع حول الموضوع ، أغضب الرباط.

و أكدت بلومبرغ ، أن الخطوة المغربية بتعليق العلاقات مع ألمانيا كشف نفاق أوروبا، حيث أشارت إلى أن أعضاء الاتحاد الأوروبي يعتمدون القانون الدولي للإشارة إلى حل تقرير المصير للصحراء ، فيما يتجاهلون القوانين لتوسيع العلاقات الاقتصادية مع المغرب على حد تعبير بلومبرغ.

وقالت الوكالة أنه رغم القرارات الصادرة عن الحكومة الألمانية فيما يخص ملف الصحراء ، فإن شركة سيمنز الألمانية تستثمر في توربينات الرياح جنوب المغرب.

وذكرت بلومبرغ، أن الرباط لم تعد راضية عن الرسائل الدبلوماسية الأوربية بينها ألمانيا ، معتبرة أن الرباط تعتمد الآن بشكل أساسي على التأييد الأمريكي وهو ما يشكل خطورة على الإتحاد الأوربي ككل.