أخبار العالمالأخبار

بشرى سارة لمرضى كوفيد 19.. الرئة تتعافى بإصلاح نفسها

في حين تتحدث الكثير من الدراسات والأبحاث عن آثار فيروس كورونا المستجد على جسم الإنسان لا سيما الجهاز التنفسي، وهو الهدف الأول للفيروس الغامض، إلا أن دراسة حديثة زفت خبراً ساراً لمرضى كوفيد 19، مما يبعث الأمل في أن المرضى لن يعيشوا مع أعراض منهكة لسنوات متتالية.

فقد كشف بحث جديد في النمسا تم تقديمه في الجمعية الأوروبية للجهاز التنفسي الدولي، أمس الاثنين، أن الرئتين يمكنهما إصلاح نفسيهما في غضون ثلاثة أشهر فقط بعد إصابتهما بالفيروس المستجد.

وأن مرضى كورونا الذين يعانون من تلف طويل الأمد في الرئة والقلب، قد تتحسن حالتهم بعد مرور الوقت.

كما قال الأطباء إن التجارب كشفت أن ما يقرب من نصف المرضى لم يظهروا أي دليل على تلف الرئة في الأسبوع الـ 12.

وعلى الرغم من تأكيدهم أن هناك مخاوف طويلة الأمد من أن مرضى كوفيد 19 يمكن أن يعانوا من آثار خطيرة بعد أسابيع من التعافي من الفيروس، إلا أن نتائج هذه الدراسة هي الأولى التي تظهر أن الرئتين تميلان إلى الشفاء بمرور الوقت.

هذا ودرس باحثون في منطقة تيرولين، النمساوية، حالة 86 مريضا نقلوا إلى المستشفيات بين 29 أبريل و9 يونيو، وتمت متابعتهم بعد 6 و12 و24 أسبوعًا من خروجهم.

وفي وقت زيارتهم الأولى، عانى أكثر من نصف المرضى من عارض واحد مستمر على الأقل، وهو ضيق التنفس والسعال في الغالب، ولا تزال الأشعة المقطعية تُظهر تلفا في الرئة لدى 88% من المرضى، لكن بحلول موعد زيارتهم التالية، بعد 12 أسبوعًا من الخروج من المستشفى، تحسنت الأعراض وانخفض تلف الرئتين إلى 56%.

وأظهر ما مجموعه 56 مريضًا 65% أعراضًا مستمرة في وقت زيارتهم، بعد ستة أسابيع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.