أخبار العالمالأخبار

الدوحة : انطلاق أول محادثات سلام مباشرة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان

انطلقت، اليوم السبت بالدوحة، أول محادثات سلام مباشرة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان ، وذلك بهدف إنهاء الحرب المستمرة منذ نحو عقدين.

وقال وزير الخارجية القطري محمد آل ثاني ، في كلمة افتتاحية للمؤتمر بحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ، وعدد من الدبلوماسيين وشخصيات عربية وأجنبية ، إن هذه المفاوضات تعكس أهمية إنهاء الحرب وإحلال السلام في أفغانستان.

وأضاف آل ثاني أن السبيل الوحيد لإنهاء الصراع في أفغانستان هو وقف إطلاق النار والبدء في الحوار.

من جانبه، أعرب عبد الله عبد الله رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في أفغانستان ، عن شكره لحركة طالبان على استجابتها لصوت الأمة والمشاركة في محادثات مع فريق التفاوض الحكومي.

ودعا إلى وقف إطلاق النار وإنهاء الحرب ليعم السلام في عموم أفغانستان.

وتعهد عبد الله بأن يمثل فريق حكومة كابل جميع الحركات والأحزاب والشخصيات السياسية وشرائح المجتمع المتنوعة ، قائلا إن الأفغان يريدون تقوية الحكومة على أساس الدستور لأنهم عاشوا حياة مريرة من الافتقار إلى الحكم.

بدوره ، أعرب ملا محمد داوود ، عضو المكتب السياسي لطالبان في قطر ، عن أمله في أن تؤدي المفاوضات إلى وقف الحرب التي مزقت البلاد منذ عقود.

ويحاول طرفا الصراع من خلال المحادثات معالجة القضايا الشائكة، ويشمل ذلك شروط وقف إطلاق نار دائم وحقوق المرأة والأقليات ونزع سلاح عشرات الآلاف من مقاتلي طالبان والميليشيات الموالية لأمراء الحرب، بعضهم متحالف مع الحكومة.

وشهدت العاصمة القطرية ، في 29 فبراير الماضي، اتفاقا بين الولايات المتحدة و”طالبان” يمهد الطريق، وفق جدول زمني، لانسحاب أمريكي على نحو تدريجي من أفغانستان، وتبادل الأسرى.

ونص الاتفاق على إطلاق سراح حوالي 5 آلاف من سجناء طالبان، مقابل نحو 1000 أسير من الحكومة الأفغانية.

وتعاني أفغانستان حربا منذ أكتوبر 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي بحكم طالبان، لارتباطها آنذاك بتنظيم القاعدة، الذي تبنى هجمات 11 شتنبر من العام نفسه، في الولايات المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.