أفريقياالأخبار

جنوب إفريقيا: احتجاز ثلاثة وزراء رهائن خلال اجتماع مع محاربين قدامى

قام محاربون قدامى في الجيش الجنوب إفريقي ، أمس الخميس، باحتجاز وزيرة الدفاع، تاندي موديس، ونائبها ثابانغ ماكويلتا، والوزير في الرئاسة، موندلي غوغوبيلي، كرهائن داخل فندق سانت جورج في بريتوريا، مما أجبر الشرطة وقوات الأمن على التدخل.

وشارك المسؤولون الثلاثة في اجتماع مع عدد من المحاربين القدامى قبل أن تسوء الأمور، حيث جرى إغلاق الأبواب ولم يسمح للثلاثي الحكومي بالمغادرة.

وصرح غوغوبيلي في رسالة مصورة بعد إطلاق سراح الرهائن بأن الحادث “مرفوض” و”غير مقبول قانونا”، مؤكدا رفع الاجتماع مع قدماء المحاربين بعدما تعذر التوصل إلى تفاهم.

وقال “بينما كنا نغادر الاجتماع متجهين صوب أبواب الخروج، قاموا (قدماء المحاربين) بإغلاقها. عندها أدركنا أننا عرضة للاحتجاز”.

واستدعى الأمر تدخل الشرطة العسكرية لإنقاذ المسؤولين الحكوميين الثلاثة ، ونقلهم إلى مكان آمن.

وأكدت الناطقة باسم وزارة قدماء المحاربين العسكريين، فوميزا دزوغودا، في تصريح صحفي وقوع الحادث، لكنها امتنعت عن إعطاء مزيد من التفاصيل.

من جهته، صرح الناطق باسم الشرطة، فيش نايدو، بأن “الشرطة لجأت إلى مقاربة تكتيكية ونجحت في تحرير الرهائن. ولم يكن هناك إطلاق للنار خلال عملية التحرير”، مؤكدا أنه جرى اعتقال 56 شخصا على الأقل، بينهم 6 نسوة، وسيواجهون ثلاث تهم بالاختطاف.