الأخبارالمغرب

بسبب الأزمة.. مخاوف كبيرة من ارتفاع سعر الخبز

أعلنت الفيدرالية المغربية للمخابز والمعجنات (FMBP) عن قرارها بعدم الرجوع إلى السعر المرجعي للخبز، مؤكدة أن هذا المنتج “محرر من الناحية القانونية ويخضع لقانون حرية الأسعار والمنافسة”. يأتي هذا القرار عقب اجتماع أعضاء الاتحاد لبحث الصعوبات التي يواجهها القطاع. ويشير هذا الإعلان إلى رغبة الخبازين في زيادة السعر الثابت للخبز، الأمر الذي أثار ردود فعل شديدة من المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتتخذ الفيدرالية المغربية للمخابز والمعجنات، إجراءات لتعلن قرارها بالتخلي عن المعيار المطبق على سعر الخبز. فيما نفت الفيدرالية، وهو الهيئة الأكثر تمثيلا في القطاع، “وجود أي اتفاق بين الحكومة والمخابز وطهاة المعجنات، لإبقاء سعر الخبز عند 1.20 درهم” ، حسب ما حددته المؤسسة في بيان صحفي.

من جانبها أفادت الفيدرالية الوطنية للمخبوزات والمعجنات (FNBP)، في بيانها الصحفي أنه في سياق الزيادات في أسعار المواد الخام والوقود ، تأثرت المصاريف المتعلقة بإنتاج وتوزيع الخبز بشكل سلبي. وتحقيقا لهذه الغاية ، أعلن الاتحاد عن دعوة للمساعدة لإنقاذ وحماية القطاع والمستهلك. خاصة وأن الفاعلين في القطاع يقولون إنهم لا يتلقون أي دعم حكومي لمساعدتهم في الحفاظ على سعر الخبز عند مستواه الحالي.

بالإضافة إلى ذلك، دعت هذه الأخيرة إلى وضع قانون تنظيمي لقطاع المخابز والمعجنات يحكم إنتاج وتوزيع وتسويق الخبز وهو على استعداد للمساهمة في هذه الاستراتيجية. وطالبت بوضع استراتيجية حكومية لإدارة إنتاج واستهلاك الخبز، منددة بضرورة تحديث برنامج تقليدي لتنظيم وتأهيل وتطوير القطاع.