أخبار العالمالأخبار

الولايات المتحدة الأمريكية.. “أمريكان إيرلاينز” تعتزم شراء 20 طائرة أسرع من الصوت

أعلنت شركة الخطوط الجوية الأمريكية “أميريكان إيرلاينز”، الثلاثاء، أنها قدمت طلبا لشراء 20 طائرة “أوفرتشر” الأسرع من الصوت، المصنعة من قبل شركة تصنيع الطائرات “بوم”، والتي تتوقع أن تدخل الخدمة في عام 2029.

وأشارت الشركة الأمريكية، في بيان صحفي، إلى أنها دفعت مبلغا مقدما يتيح لها أيضا شراء 40 طائرة إضافية من النوع ذاته.

وحسب وسائل إعلام، لم تقدم شركة “أميريكان إيرلاينز” ولا “بوم” أية تفاصيل عن مبلغ هذا الطلب، الذي يأتي بعد أكثر من عام بقليل من إعلان “يونايتد إيرلاينز” تقدمها بطلب لشراء 15 طائرة “أوفرتشر” في يونيو 2021، مع إمكانية شراء 35 طائرة إضافية من النوع نفسه.

وأكدت متحدثة باسم الشركة الأمريكية المصنعة “بوم” أن الشركة كانت تهدف إلى الحصول على سعر 200 مليون دولار مقابل “أوفرتشر”، وفقا لما أوردته وسائل إعلام أخرى في وقت سابق.

وحسب “بوم”، فإن طائرة “أوفرتشر”، التي تتوفر على سعة تبلغ 65 إلى 80 راكبا، ستكون قادرة على بلوغ سرعة تقدر بـ1.7 ماخ، أو حوالي 2100 كلم/الساعة، أي ضعف سرعة الطائرات السريعة العاملة حاليا.

وفي بعض الخطوط، تتوقع “بوم” أن ينخفض وقت السفر إلى النصف مقارنة بالأوقات التي تستغرقها الرحلات الحالية، حسب البيان الذي ذكر أن رحلة من ميامي إلى لندن يمكن أن تستغرق أقل من 5 ساعات، مقارنة بأقل من 9 ساعات التي تستغرقها في الوقت الحالي.

وتشبه طائرة “أوفرتشر”، التي تصل طاقتها إلى 7800 كيلومتر، طائرات الكونكورد، التي تم تصنيعها بشكل مشترك من قبل الشركة الفرنسية “سود” للطيران (لاحقا “إيروسباسيال”) وشركة الطائرات البريطانية (باك).

ومن المتوقع أن تعمل طائرة “أوفرتشر” بنسبة 100 في المائة على وقود طيران مستدام (أس أيه أف)، مما سيمكن من تقليل انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون بنسبة تبلغ 80 في المائة مقارنة بالكيروسين.

ويتعين على الطائرة الحصول على الترخيص من السلطات التنظيمية المعنية لنقل الركاب، وكذا الإذن بالتحليق على ارتفاع حوالي 18 كيلومترا، في حين أن الحد الأقصى الحالي هو أقل بقليل من 13 كيلومترا لطائرات نقل الركاب الأخرى.