الأخبارالمغربمال و أعمال

شركة “بريتي شوز” المغربية تفتتح وحدتها الجديدة بالدار البيضاء

افتتحت شركة “بريتي شوز” المتخصصة في تصنيع وتصدير الأحذية الجلدية، الثلاثاء 15 نوفمبر الجاري، وحدتها الجديدة بالدار البيضاء، وذلك بحضور وزير الصناعة والتجارة، رياض مزّور.

ويمتد الموقع الجديد، الذي بلغت قيمته الاستثمارية أزيد من 26 مليون درهم، حسب بلاغ صحفي، على مساحة تبلغ 12.000 متر مربع، ما سيسمح بإحداث حوالي 800 منصب شغل.

ومن خلال مشاركتها في الدينامية الاقتصادية الوطنية، يضيف البلاغ، تتطلع شركة “بريتي شوز” ، الرائدة في مجال تصنيع الأحذية بالمغرب، إلى تعزيز الدور الذي يضطلع به القطاع الخاص كفاعل بارز في الاستثمار الُمنتج ورافعة رئيسية للانتعاش الاقتصادي الوطني، وذلك طبقا للتوجيهات الملكية السامية.

وبهذه المناسبة، أعرب رياض مزُّور، عن ارتياحه التام لتوظيف هذا الاستثمار المغربي مائة في المائة والذي من شأنه الإسهام في تحسين جودة قطاع الجلد. وأضاف أيضا في هذا الصدد أنه ” علاوة على عرض منتجاته التنافسية على الصعيد العالمي، فهذا المشروع يعكس مرة أخرى مدى امتداد مهارة وخبرة مهنيينا المحليين”.

ويستهدف إنجاز هذه الوحدة الجديدة رفع القدرة الإنتاجية للشركة لتلبية طلب مختلف الآمرين بالأعمال، حسب ذات المصدر.

وبعد الشراكة المتميزة مع كل من إسبانيا وإيطاليا، أبرمت شركة “بريتي شوز” المغربية، عقدا مدته ثلاث سنوات مع المجموعة الإسبانية PIKOLINOS “. وتروم الشركة التوجه نحو أسواق جديدة مثل الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وأفريقيا والشرق الأوسط.

من جهة أخرى، أوضح المصدر أنه وبالرغم من انتشار جائحة كوفيد 19، وما خلفته من انعكاسات على الاقتصاد، ما فتئ حجم الأعمال يزداد فيما بين  سنتي 2019 و 2022 بفضل التشجيعات المتواصلة لوزارة الصناعة والتجارة. ويُرتقب أن يبلغ رقم معاملات الشركة أزيد من 250 مليون درهم مع متم سنة 2022، بزيادة قد تصل إلى 80 في المائة.

ويتفق الجميع على أن العمود الفقري لأي عمل تنموي يستند أساسا على مدى توفر المواد الأولية. وتضع شركة “بريتي شوز” هذا الرهان في صلب مشاريعها المستقبلية مع مورديها التاريخيين الأجانب.

للإشارة، تُواصل شركة “بريتي شوز”، بشكل استباقي، توسيع نطاق  استثماراتها داخل البلاد، والتي كان آخرها بناء موقعها الإنتاجي الخامس على مساحة تبلغ 45.000 متر مربع، بالدار البيضاء باستثمار بلغت قيمته 145مليون درهم وإحداث 1200 منصب شغل في إطار اتفاقية استثمارية موقعة مع الدولة.