الأخبارمال و أعمال

تراجع مبيعات الإسمنت بنسبة 10.6٪ خلال سنة 2022

أعلنت مديرية الدراسات والتوقعات المالية أن مبيعات الإسمنت، التي تعد مقياسا رئيسيا لقطاع البناء والأشغال العمومية، تراجعت بنسبة 10.6 في المائة في عام 2022، بعدما ارتفعت عام 2021 بزائد 14.8 في المائة.

وأبرزت المديرية، في مذكرتها حول الظرفية لشهر يناير 2023، بأن مبيعات الإسمنت سجلت في متم عام 2022، تراجعا بنسبة 10.6 بالمائة، بعدما حققت زائد 14.8 في المائة في نهاية عام 2021 وانخفاضا بنسبة 10.7 في المائة في نهاية عام 2020.

بالمقابل، وحسب قطاع المبيعات، فقد حافظت تلك المتعلقة بالبنية التحتية والخرسانة الجاهزة على الاتجاه الإيجابي، أي زائد 5.1 بالمائة وزائد 0.3 بالمائة على التوالي.

وأوضح المصدر ذاته أنه في الربع الرابع من عام 2022، سيستمر تباطؤ النشاط في القطاع، تماشيا مع تراجع مبيعات الإسمنت بنسبة 17 في المائة، بدلا من زيادة قدرها 6.2 في المائة قبل عام.

كما أفادت مديرية الدراسات والتوقعات المالية بأن نمو القيمة المضافة لقطاع البناء تباطأ بشكل ملحوظ في الأشهر التسعة الأولى من عام 2022، ليقف عند 0.3 في المائة، بعد زيادة استثنائية بنسبة 12.3 في المائة في متم شتنبر 2021.

ويتضمن هذا التطور زيادة بنسبة 1.8 في المائة في الربع الأول من عام 2022، و1.7 في المائة في الربع الثاني من عام 2022، ليشهد انخفاضا مخففا بنسبة 2.5 في المائة في الربع الثالث من عام 2022، في ظل تأثير السياق الدولي غير المواتي للقطاع.

ومقارنة بالفترة نفسها قبل الأزمة (نهاية شتنبر 2019)، ارتفعت القيمة المضافة للقطاع، في المتوسط، بنسبة 5.3 في المائة في نهاية شتنبر 2022، مسجلة زيادات قدرها 10.6 في المائة في الربع الأول – 2022، وبنسبة 4.4 في المائة في الربع الثاني- 2022 وبنسبة 0.8 في المائة في الربع الثالث 2022.

وفي ما يتعلق بتمويل المعاملات العقارية، فقد تحسن المبلغ القائم للقروض العقارية بنسبة 2.5 في المائة في نهاية نونبر 2022، بدلا من زائد 2.4 في المائة في نهاية شتنبر 2022 و زائد 2.9 في المائة في نهاية نونبر 2021.

وتأتي هذه النتيجة في أعقاب زيادة قروض الإسكان القائمة بنسبة 2.9 في المائة (بعد + 2.8 في المائة و+ 5.2 في المائة على التوالي)، والتي تم تخفيفها بسحب القروض للمنعشين العقاريين بنسبة 3.5 في المائة (بعد – 1.8 في المائة و -3.7 في المائة على التوالي).