الأخبارثقافة

المؤسسة الوطنية للمتاحف و”الإيسيسكو” تتفقان على تعزيز سبل التعاون في المجال الثقافي

اتفقت المؤسسة الوطنية للمتاحف ومنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، يوم امس الخميس بالرباط، على تعزيز سبل الشراكة والتعاون في المجال الثقافي.

وجاء هذا الاتفاق عقب لقاء جمع بين رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف،  مهدي قطبي، والمدير العام لمنظمة (الإيسيسكو)،سالم بن محمد المالك، خلال زيارته لمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، وذلك بمناسبة اختتام أسبوع المتاحف بالعالم الإسلامي.

وبالمناسبة، أكد  المالك، الذي ترأس وفدا من مديري القطاعات بالمنظمة، أن المحادثات التي أجراها مع مهدي قطبي تكللت بالاتفاق على عقد مجموعة من الشراكات، موضحا أن الأمر يتعلق بالتعاون في مشروع متحف جامع الفنا بمراكش، وتنظيم ندوة بالرباط تجمع محافظي المتاحف بمختلف دول العالم الإسلامي، وكذا إقامة متحف “أوجين دو لا كروا” للخزف بمقر “الإيسيسكو”، تجسيدا للتعاون المشترك بين المؤسستين.

وأضاف أن مشروع متحف جامع الفنا بمراكش، يعد بمثابة رسالة دعم قوية لمدينة مراكش، القلب النابض للسياحة المغربية، مبرزا أن هذه الزيارة تكللت أيضا بإشراك “الإيسيسكو” في تعاون مشترك في معرض “دولا كروا.. عودة إلى المغرب”، الذي يستعد متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر لتنظيمه في أبريل القادم. وتأتي زيارة المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة لمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، تجسيدا للرؤية الجديدة لـ “الإيسيسكو” الهادفة إلى إيلاء مزيد من الاهتمام بحماية التراث بمختلف الدول الأعضاء بالمنظمة، وذلك بمناسبة اختتام أسبوع المتاحف بالعالم الإسلامي الذي يمتد من 26 شتنبر إلى غاية 2 أكتوبر الجاري.