الأخبارالمغربمال و أعمال

مبادرة “التحالف من أجل الشباب” تتوقع أن تؤثر إيجاباً على 30 ألف شاب مغربي بحلول 2025

أعلن الشركاء في مبادرة “التحالف من أجل الشباب” في المغرب، الإلتزام بالتأثير ايجابياً على 30 ألف شاب بحلول عام 2025، من خلال المساعدة على تعزيز مهاراتهم المهنية وخلق فرص العمل في المملكة حيث يزيد معدل البطالة بين الشباب الجامعيين الخريجين عن 60%.

 

وتم التوقيع على هذا التعهد من قبل شركاء، بمناسبة الإحتفال بيوم الشباب الأفريقي الذي يصادف الأول من نونبر الجاري. ويجمع “التحالف من أجل الشباب” المحليين كل من : نستله، ولوريال، سينجينتا، وإنتلشيا، وبابليسيس، وشركة إكواتوريال كوكاكولا للتعبئة، وجيوديس، وإس جي إس، وروش، وإس تي  ميكروالكترونكس، وكابجيميني، ونيلسن، حسب بيان صحفي.

 

وفي هذا الصدد، قالت إيمان زاوي، مديرة الأعمال العامة لشركة نستله المغرب: “ندعو المزيد من الشركات للانضمام إلى مبادرة ’التحالف من أجل الشباب‘ في المغرب، حيث إن تعبئة شركات متنوعة التي تتشارك ذات التوجهات الفكرية هي أفضل طريقة لدعم التطوير الوظيفي للشباب الذين يمثلون ركيزة رئيسية للتغيير الاجتماعي والنمو الاقتصادي والتنمية المستدامة في أي بلد”.

 

من جانبه، أفاد البروفيسور، أنس كتاني، نائب رئيس الإدماج وريادة الأعمال والشراكة في جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء: “من دواعي سروري الانضمام إلى رؤساء أقسام الموارد البشرية لدى عدد من الشركات العالمية في مناقشة كيف يمكن لمبادرة ’التحالف من أجل الشباب‘ أن تدعم الخريجين في التغلب على التحديات التي يواجهونها للوصول إلى المسار الوظيفي الصحيح. وتتطلع جامعة الحسن الثاني في الدار البيضاء إلى المساهمة في هذا التحالف، حيث أن التعاون بين المؤسسات التعليمية والشركات لتحقيق هذا الهدف هو أمر حيوي وبالغ الأهمية”.

 

من جانبه أكد هشام زوانات، مدير الموارد البشرية والاتصال وشؤون الشركة والاستدامة في شركة شمال إفريقيا للتعبئة على أنه “من الواضح أن فرص التدريب وبرامج العمل أثناء الدراسة هي أفضل وسيلة لمواجهة بطالة الشباب”.

 

وقالت كلوديا ثام، رئيسة قسم الموارد البشرية في نستله لمنطقة آسيا وأوشيانيا وأفريقيا، التي حضرت حفل توقيع تعهد التحالف في الدار البيضاء : “يهدف التحالف إلى تعزيز فرص توظيف الشباب وإثراء قنوات المواهب المحلية للشركات الأعضاء. ويتمثل طموحنا في نستله في مساعدة 10 ملايين شاب في جميع أنحاء العالم للاستفادة من فرص اقتصادية واعدة بحلول عام 2030، ويشمل ذلك قارة أفريقيا حيث يتمتع الشباب بالكثير من الإمكانات التي تحتاج إلى دعمنا”.

 

وسيعمل شركاء “التحالف من أجل الشباب” في المغرب، حسب المصدر نفسه، على توفير فرص التخصص والتدريب عالية الجودة والمشاركة في برامج الاستعداد للعمل، كالاستشارات المهنية وعيادات إعداد السيرة الذاتية ومقابلات العمل التدريبية بالتنسيق الوثيق مع المؤسسات التعليمية ومنظمات الشباب؛ وتبادل المعرفة والخبرات مع مقدمي التعليم والهيئات المختصّة على جميع المستويات ومنظمات الأعمال والجمعيات الشبابية.