الأخبارالمغرب

“الفاو” يصادق على اقتراح مغربي لمكافحة انتشار قناديل البحر

تبنت الهيئة العامة لمصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط ​​التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، اقتراحا مغربيا يقضي بإطلاق برنامج بحثي حول انتشار أنواع قناديل البحر في غرب البحر الأبيض المتوسط، الإثنين في تيرانا.

وسيكرس هذا البرنامج، حسب بلاغ صحفي عن الهيئة، البحث على أنواع محددة تسبب آثارًا ضارة على صيد الأسماك وتربية الأحياء المائية وصناعات السياحة، على أمل تطوير منهجية علمية يمكن أن تكون بمثابة أساس للتكرار في جميع أنحاء الحوض.

وفقًا للمصدر نفسه، تشكل أزهار قنديل البحر مصدر قلق متزايد في البحر الأبيض المتوسط ​​لأنها أصبحت أكثر شيوعًا بسبب ارتفاع درجات حرارة المحيط. يهدد قنديل البحر مخزون الأسماك من خلال التهام البيض واليرقات.

يضيف البلاغ، أنه وبعد أسبوع من النقاش المكثف، اعتمد أعضاء الهيئة العامة لمصايد الأسماك في منظمة الأغذية والزراعة مجموعة من التوصيات والقرارات الملزمة التي تتناول عددًا من الأولويات الإقليمية، لضمان الحفاظ على الموارد البحرية واستخدامها المستدام في البحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأسود.

بالنظر إلى أن فعالية التوصيات المعتمدة، تقول اللجنة العامة لمصايد الأسماك البحرية إنها تسعى جاهدة لتأسيس ثقافة احترام القواعد والثقة المتبادلة من أجل مكافحة الصيد غير المشروع وغير المبلغ عنه وغير المنظم.

وأوضح المصدر أنه سيتم نشر تقرير عن الوضع المحدث لمصايد الأسماك في المنطقة في 7 دجنبر. حيث سيؤكد هذا المنشور ما إذا كانت المنطقة على المسار الصحيح لمعالجة إشكالية مصايد الأسماك، أمام الضغوطات العديدة على النظام البيئي،من تغير المناخ إلى التلوث البلاستيكي، وغيره…